عاجل

رئيس الجمهورية المسيحي ميشال سليمان و رئيس الوزراء السني فؤد السنيورة و رئيس مجلس النواب الشيعي نبيه بري جنبا الى جنب. رؤساء لبنان الثلاثة حرصوا على حضور الاستعراضات العسكرية التي نظمت في اطار فعاليات تخليد الذكرة الخامسة و الستين لانتهاء الانتداب الفرنسي على لبنان و استقلال البلاد.

بعد سنوات من الاحتقان السياسي، لبنان يريد اظهار وحدته الوطنية المستعادة. ميشال سليمان عبر، بالمناسبة، عن رغبة بلاده في التوصل الى سلام عادل و شامل في الشرق الأوسط يمكن من عودة اللاجئين الفلسطينين الى ديارهم مؤكدا رفض بيروت لتوطين أكثر من أربعمائة الف لاجئ فلسطيني في البلاد.

بالتزامن مع ذلك، وقع لبنان و فرنسا عقدين جديدين في مجال الدفاع. باريس أعتبرت أن الاتفاقين يعكسان حرصها على مؤازرة لبنان وجيشه الذي وصفته بضامن استقرار البلاد و وحدتها الوطنية.