عاجل

الأزمة الاقتصادية الحالية التي تعاني منها الولايات المتحدة الأمريكية ، تعتبر من أكبر الملفات الشائكة على مكتب الرئيس الجديد باراك أوباما، الذي بدأ بحل عقدها واحدة تلو الأخرى

باراك أوباما وفي خطاب تلفزيوني، قال:

“ لقد طلبت من فريقي الاقتصادي إعداد خطة إنعاش اقتصادي، هذا يعني مليونين ونصف من فرص العمل بحلول كانون الثاني / يناير من عام ألفين وأحد عشر، خطة كبيرة وكافية لمواجهة التحديات التي نواجه، وسأعتمدها قريباً عندما أبدأ عملي”

هذا ما تعهد به الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما في خطابه الإذاعي الأسبوعي، خطة اقتصادية جديدة تتمثل بتوفير حوالي مليوني فرصة عمل خلال العامين القادمين

وأضاف بقوله:

“ سوف نعيد الناس إلى أعمالهم، وسنعيد بناء الطرق والجسور المنهارة، وتحديث المدارس التي أفشلت أطفالنا، واقامة نواعير الهواء واللاقطات الشمسية وتصنيع سيارات مقتصدة للبنزين وتطوير موارد طاقة بديلة بهدف تحريرنا من التبعية للواردات النفطية وللحفاظ على اقتصادنا المنافس في المستقبل”

أوباما طلب من مستشاريه إعداد تفاصيل الخطة خلال الأسابيع القادمة على أمل أن تؤدي إلى انعاش الاقتصاد الأمريكي المتدهور، مع تزايد المخاوف من ارتفاع في أعداد العاطلين عن العمل في ظل الأزمة الحالية