عاجل

أحييت أوكرانيا الذكرى 75 للمأساة الإنسانية الفظيعة التي حصدت أرواح الملايين من الشعب الأوكراني في الفترة التاريخية ما بين عام 1932 – 1933

الذكرى تعتبر مأساة تاريخية في التاريخ الأوكراني أحيتها هذا العام بحضور الرئيس الأوكراني فيكتور يوشنكو ورئيسة الوزراء يوليا تيموشنكو، والملفت للنظر حضور الرئيس الجورجي ميخائيل سكاشفيلي، في رسالة واضحة أرادت من خلالها أوكرانيا تحميل الاتحاد السوفياتي السابق مسؤولية المجاعة

فيما إعتبر الرئيس الأوكراني رفض الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف حضور الفعاليات إهانة واضحة لضحايا المأساة التاريخية، وهذا ما نفاه مدفيديف وإعتبر ذلك بمثابة دعوة إلى التفرقة بين الشعبين

وتسعى أوكرانيا منذ فترة إلى حمل الأمم المتحدة على الإعتراف بالمجاعة على أنها جريمة إبادة بحق الشعب الأوكراني وهو مسعى يغضب موسكو

وفي 1932، شنت السلطات السوفياتية حملة طالبت خلالها بجمع محاصيل القمح والدقيق والخضار والماشية بالقوة دافعين بذلك المزارعين في أوكرانيا خصوصًا الى المجاعة