عاجل

تقرأ الآن:

الدول الغنية ستشهد العام المقبل ركودا سيئا


العالم

الدول الغنية ستشهد العام المقبل ركودا سيئا

في تقريرها نصف السنوي الذي نشر الثلاثاء ذكرت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية أن اقتصادات الدول المتطورة ستدخل مرحلة ركود العام المقبل، تعد الأسوأ منذ الثمانينيات بسبب الأزمة المالية العالمية.

وتتوقع المنظمة أن يتراجع الناتج الإجمالي المحلي بالولايات المتحدة في عام ألفين وتسعة بصفر فاصل تسعة، ثم يرتفع بواحد فاصل ستة عام ألفين وعشرة، وأن يتراجع في أوروبا بصفر فاصل ستة العام المقبل، ثم يرتفع بواحد فاصل اثنين بالمئة في ألفين وعشرة.

قال كلاوس شميت هيبل، وهو عضو في المنظمة:
“بسبب الركود سيرتفع عدد العاطلين عن العمل إلى ما يقارب الثمانية ملايين شخص. كما ستؤدي الأوضاع المالية الصعبة وتراجع أسعار الأسهم والعقار وتراجع المداخيل إلى تراجع الاستهلاك والاستثمارات”.

المنظمة التي تنتمي إليها ثلاثون دولة موزعة بين آسيا وأوروبا وأمريكا ذكرت أن الإنتاج بمنطقة اليورو تراجع بصفر فاصل تسعة بالمئة في الفصل المالي الثالث من هذا العام، وتتوقع أن يتراجع أيضا بنسبة صفر فاصل واحد بالمئة في الفصل المالي الرابع من هذا العام.

وتتوقع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية أن تعود العافية للاقتصاد الأمريكي في الفصل المالي الثالث من العام المقبل حيث سيؤدي انخفاض معدل سعر الفائدة إلى انحسار تأثير أزمة القروض وارتفاع الإنتاج بصفر فاصل ستة بالمئة.

ويعرّف الركود بتراجع نمو اقتصاد دولة ما لفصلين ماليين متتاليين.