عاجل

عاجل

الهند تجابه إرهابيين من عقر الدار

تقرأ الآن:

الهند تجابه إرهابيين من عقر الدار

حجم النص Aa Aa

قبل شهر واحد في ال30 من أكتوبر في شمال شرق البلاد 76 شخصا لقي حتفه و منذ أيار الماضي لا تزال الهند مسرحا لأعمال إرهابية راح ضحيتها أكثر من 330 شخصا خلال العام 2008 .
الجديد في الأمر,أن جميع الحوادث قد تبنتها جماعات إسلامية هندية, و أن البلوى لا تأتي من باكستان و بنغلاديش و حسب بل من عقر الدار. المجاهدون الهنود هم مجموعة جديدة تضم إليها عناصر تتأثر بالخارج سواء في خطاباتها أو في تمويلها . فالهنود المسلمون يطالبون الهند بتوفير حياة رغيدة أحسن من التي يعيشها ال14% من الهنود المسلمين .
كثير من المجاهدين ماضون في طريقهم نحو تبني أعمال إرهابية ينفذها رجال من داخل البيت , من الهند .

“ نحتاج إلى تحريات لمعرفة من هم هؤلاء المجاهدون بديكان و لم سموا أنفسهم بالمجاهدين و هل كان ذلك للفت الانتباه أو من أجل تمتين روابطهم بجماعات إسلامية او هم جماعات ترتبط بأفغانستان أو بالحدود الشمالية لباكستان أو كشمير . ما نراه بشكل خاص هو أنهم عندما يهاجمون مومباي و هي العاصمة الاقتصادية و المالية للهند فهم يستهدفون إضعاف الهند للترويج لقضيتهم . فهم يرسلون رسائل واضحة للحكومة الهندية ليقولوا لها إن بعض الأمور ليست على النحو المقبول و أن الواجب على الحكومة اتخاذ اللازم “

2.45
إلى حد الآن, يوجد في الهند مجموعتان إسلاميتان معروفتان: لشقر إيتايبة Lashkar-e-Toiba
و حركة الجهاد الإسلامي و هما موجودتان في باكستان و في بنغلاديش و قد تم إيقاف كل قادتها خلال السنين الماضية .
ظهور جهاد هندي سيكون لا محالة مرتبطا بالحركة الإسلامية الطلابية الهندية المحظورة في 2001 من قبل الحكومة و التي ترمي إلى أسلمة الدولة .