عاجل

عمليات الدّهم لتحرير الرهائن في الفنادق الهندية لا زالت متواصلة ،فقد أسفرت عن مقتل تسعة مختطفين فيما سّجلت قوات التدخل الهندية خمسة عشر قتيلا في صفوفها.
و في حصيلة أولية عدد القتلى لا يزال يقارب المائة و الخمسين كحصيلة أولية فبالإضافة إلى قتلى من مواطنين هنود تم إغتيال خمسة رهائن إسرائيليين في المركز اليهودي كما أعلن عن سبعة عشر ضحية من الأجانب من جنسيات بريطانية أمريكية ألمانية فرنسية أسترالية يابانية كندية إيطالية و سنغافورية.
ما يجري في مومباي العاصمة الإقتصادية للهند وصف بالكارثة أصابع الإتهام وجهت إلى باكستان التي سارعت إلى تكذيب الخبر فيما تبّنت العملية جماعة إسلامية تطلق على نفسها إسم مجاهدي الجنوب.
مطالب المختطفين و على لسان أحد الموقوفين منهم هي وقف إضطهاد المسلمين في الهند والبالغ عددهم مائة وخمسين في بلد يبلغ المليار و مائتي نسمة معظهم هندوس.
إسلام أباد أعلنت عن زيارة وشيكة لقائد الإستخبارات الباكستانية من أجل فتح تحقيق في الحادث .
أما التحريات الأولية فتتحدث عن توقيف أحد المختطفين من جنسية باكستانية ينتمي إلى مايسمى جماعة لخضر الطيبا المتمركزة في باكستان.