عاجل

قضية المعتقلين الألمان الثلاثة لدى كوسوفو تنتهي بإطلاق سراحهم بعد عشرة أيام من الاعتقال بتهمة تنفيذ اعتداء بالعبوة الناسفة ضد مقر البعثة الأوربية في العاصمة بريشتينا منتصف الشهر.

القرار جاء استجابة لطلب ألمانيا التي تؤكد أن رعاياها كانوا وقت اعتقالهم بصدد التحقيق في مسرح الانفجار.

القضية واكبها الكثير من الغموض. برلين لم تكشف عن هوية المشتبه بهم و عن ملابسات تواجدهم في كوسوفو، ما رجح احتمال انتمائهم لجهاز الاستخبارات الألمانية. بينما تحدثت فرضيات أخرى عن محاولة لإرباك المفاوضات بين بريشتينا و بروكسيل حول نشر بعثة مراقبة أوربية في كوسوفو.