عاجل

تقرأ الآن:

عنصر المفاجأة و التنسيق المحكم طبعا هجمات بومباي الدامية.


العالم

عنصر المفاجأة و التنسيق المحكم طبعا هجمات بومباي الدامية.

كل شيء بدأ مساء الأربعاء حين توجهت عناصر مسلحة إلى أماكن مختلفة من العاصمة الاقتصادية للهند. من بينها محطة للقطار، مقهى، مستشفى و خاصة أحد أكبر فندقين في المدينة : تاج محل و اوبيروي ترايدنت . عشرات الأشخاص احتجزوا في الفندقين من بينهم عدد كبير من الأجانب.

المهاجمون كانوا يبحثون عن مواطنين أمريكيين و بريطانيين بالخصوص حسب شهود عيان.

تبادل النيران استمر طيلة ليلة الأربعاء.

صباح الخميس، تزايد القلق بنشوب حريق في فندق تاج محل. المسلحون كانوا يحملون أيضا قنابل يدوية.

الاشباكات مع قوات الأمن الهندية تشتد، مما سمح بإخراج أول المحتجزين من قبضة المهاجمين.

مهاجمون أعلنوا في نفس اليوم انتماءهم لمجموعة تطلق على نفسها اسم “مجاهدي ديكان” مطالبين بوقف الاضطهاد نحو مسلمي الهند وتحرير الإسلاميين المعتقلين.

بومباي تعيش الرعب. بورصة المدينة بقيت مغلقة و عدة رحلات جوية ألغيت.

مساء الخميس، حريق آخر ينشب في الفندق الثاني اوبيروي ترايدنت بينما في فندق تاج محل، أغلب المهاجمين قتلوا، حسب السلطات.

الوزير الأول الهندي خرج عن صمته ليصرح بأن العناصر المسلحة آتية من خارج البلاد، بينما مسؤول أمني آخر أكد أنهم قادمون من باكستان المجاورة. إسلام أباد نفت في الحين تورطها في العملية.

صباح الجمعة،القوات الخاصة الهندية تقرر مداهمة مركز يهودي أورتثدوكسي في المدينة، احتجزت فيه العناصر المسلحة عددا من الرهائن. إلى جانب الأشخاص الذين نجوا، ستة إسرائيليين قضوا نحبهم في عملية المداهمة.

قوات الأمن واصلت عملياتها طيلة الجمعة و أول ساعات صباح السبت في فندقي اوبيروي ترايدنت و تاج محل. عشرات الجثث من ضحايا و مسلحين بدأ إحصاؤها.

عملية بومباي، أحد أكبر عمليات الاحتجاز في العصر الحديث، تنتهي بحصيلة ثقيلة : مائة خمسة وتسعون قتيلا و قرابة ثلاثمائة جريح.