عاجل

أجواء الإحتقان تتصاعد في الشارع الهندي لتفتح الباب أمام جبهة داخلية توّجه أصابع الإتهام إلى السلطات التي تبدوا مقصرة في رأيها .
195قتيلا كانت حصيلة ثقيلة بالنسبة لمواطني الهند في ظرف ثلاثةأيام.
الضغط ولّد إستقالة وزير الداخلية الهندي “شيفراج باتيل” و مستشار الأمن الوطني في الحكومة الهندية .

و المسؤولية رغم هذا ،تلقي بها نيودلهي على إسلام آباد معتبرة إياها المسؤول الرئيس.
و كخطوة عملية الحكومة الهندية تتحدث عن تعليق لمسارالسلام مع إسلام آباد. الوزير الأول “مان موهان سينغ” يعبر عن صدمته لأن الباكستان لم يفي بالتزاماته التي أقرها لوضع حد للإرهاب.