عاجل

آلاف المتظاهرين المقربين من الحكومة التايلاندية مرتدين ثيابا حمراء تجمعوا اليوم في وسط بانكوك للتنديد بالانقلاب الضمني و الذي تقوده المعارضة .و قد عاشت بانكوك اليوم على درجة من الخطورة عالية و قد تمت تعبئة قوات حفظ الأمن في العاصمة التايلاندية لتجنب مواجهة بين المتظاهرين .
وهوت تايلاند في أزمة سياسية حيث قام تحالف الشعب من أجل الديمقراطية
المناهض للحكومة بالاستيلاء على مطاري بانكوك الدوليين الأسبوع الماضي
وواصل فرض سيطرته عليهما حتى اليوم.
أوقع انفجاران في بانكوك في مواقع يحتلها معارضون للحكومة ليل السبت الأحد 50 جريحا على الأقل قبل ساعات من تظاهرة مؤيدة للحكومة تثير مخاوف من أعمال عنف على نطاق واسع في المملكة التايلاندية التي تعيش على وقع أزمة سياسية.
في هذه الاثناء يسعى آلاف من السياح الأجانب الذين وجدوا أنفسهم عالقين
وعاجزين إزاء الوضع إلى مغادرة البلاد بشتى السبل, فيما تتواصل عمليات الإجلاء من قاعدة عسكرية بجنوب شرق البلاد.وما زال نحو مئة ألف مسافر عالقين بسبب إغلاق مطارين في بانكوك جراء التظاهرات. ومن المتوقع أن تصدر المحكمة الدستورية التايلاندية بعد غد قرارا حول ما
إذا كان “حزب سلطة الشعب” الحاكم قد تلاعب في نتائج الانتخابات في 23
كانون أول/ديسمبر 2007 .
وإذا صدر القرار بالإدانة فسيجري حل الحزب الذي يقود الحكومة الحالية
كما سيمنع كبار مسئوليه من العمل السياسي. ويتطلب هذا استقالة رئيس
الوزراء سومتشاي وونجساوات وهو ما سيعتبره تحالف الشعب من أجل
الديمقراطية انتصارا له.