عاجل

الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي تقترح حزمة إجراءات لتعديل القواعد والأنظمة التي تحكم معالجة طلبات اللجوء.

المفوض الأوروبي المكلف بشؤون الأمن والعدل والحرية جاك بارو شدد على بقاء أوروبا أرضا للجوء مقترحا بالخصوص توحيد النظام المعمول به في هذا المجال.

واستقبلت أوروبا في العام ألفين وسبعة أكثر من مائتي ألف لاجىء توزعوا بشكل متفاوت بين الدول الأعضاء. السويد ارتفعت فيها نسبة اللاجئين بأكثر من ثمانية وأربعين في المائة في حين لم ترتفع في اليونان إلا بأقل من واحد في المائة نظرا لتشددها في شروط الحصول على اللجوء.

المقترحات الأوروبية تركز كذلك على تعديل بعض النظم الخاصة بمعاملة القاصرين غير المرافقين وعلى ضحايا التعذيب وعلى ضرورة لم الشمل العائلي لطالبي اللجوء.

جاك بارو شدد أيضا على زيادة الأموال المخصصة لصندوق اللجوء وتقديم المزيد من المساعدات القضائية والاستشارية لطالبي اللجوء لافتا إلى أن سياسة اللجوء الأوروبية تعد اختبارا لتضامن الأوروبيين.