عاجل

عاجل

اندريوس كوبليوس، رئيس الوزراء الليتواني الجديد

تقرأ الآن:

اندريوس كوبليوس، رئيس الوزراء الليتواني الجديد

حجم النص Aa Aa

عين أندريوس كوبليوس مؤخرا رئيسا للوزراء في ليتوانيا . هذا السياسي المحافظ تعهد ببذل قصارى جهده في سبيل رفع التحديات التي تعواجه بلاده. بيد أن كوبليوس لا يؤكد تفكيك المحطة النووية بإيغنالينا التي شيدت أيام الحقبة السوفياتية. هذا التفكيك كان مقرارا قبل نهاية السنة المقبلة بمقتضى الاتفاقية التي وقعتها ليتوانيا بشأن انضمامها الى الاتحاد الأوروبي . السلطة الجديده لا تستبعد تمديد نشاطات المحطة لمدة سنتين . و ذلك لتجنب انقطاع التيار الكهربائي في البلد الذي يرفض استيراد الغاز من روسيا .مراسل يورونيوز في بروكسل سيرجيو كانتون التقى كوبليوس و أجرى معه الحوار التالي.

– دولة رئيس الوزراء مرحبا بكم في يورونيوز . أولا و قبل كل شيىء ما الذي ستقوم به ليتوانيا بشأن إيغنالينا ؟ هل ستلتزمون فعلا بإغلاق المحطة طبقا للاتفاق المتمخض عن المفاوضات التي جرت بخصوص انضمام بلدكم إلى الاتحاد الأوروبي ؟

في الأمد الطويل نحن متفقون مع الاتحاد الأوروبي و مع المفوضية الأوروبية على ضرورة إيجاد حلول ناجعة لمسألة أمن الطاقة في منطقة البلطيق . و محادثاتنا ستتواصل بعد إغلاق المحطة. لم نتأكد بعد أننا سنغلق المحطة في ديسمبر/ كانون الأول 2009 . فتوجد سنتان أخريان ، هناك نقاش بشأنهما. ذلك أننا غير متأكدين مما إذا ما كانت كمية الكهرباء ستكون كافية للمنطقة .

لم يتبق من الوقت سوى عام واحد …

ينبغي الشروع في بناء جسر كهربائي يصل السويد بشكل سريع و هذا من شأنه ان يعطينا ثقة كبرى في حالة ظرف استثنائي أو بروز مشكلة ما تتعلق بالكهرباء .

و هل تعتقدون أن الجسر الممدود بين ليتوانيا و السويد سيكون جاهزا حتى الفاتح من يناير / كانون الثاني 2010 ؟

- ليس لدي إجابة شافية في المسألة و لكن لا أدري إذا ما كانت تملك المفوضية إجابة بشأن ذلك و ما عساها تفعله في بداية يناير/ كانون الثاني 2010 و في حال ما إذا كنا سنمضي شتاء قارسا في ليتوانيا و انقطاعا مستمرا للكهرباء . فالحل هو أن نشتري الكهرباء من روسيا . و بحسب الخبراء الدوليين فإن الروس أنفسهم يشكون من مشاكل توفر الكهرباء و بشكل خاص في فصل الشتاء البارد .

ربما لا تكون روسيا غير قادرة على ادخار الطاقة و توفيرها بل لديكم عدم ثقة سياسية في روسيا؟ صحح لي إن كنت مخطئا ، أوليس الأمر كذلك ؟

إغلاق شبكة أنابيب بدروزبها و التي كانت استخدمت لتزويد مصفاة موزيك بالنفط كان قرارا سياسيا روسيا بسبب أننا بعنا مصفاة لبولندا و ليس لشركات روسية . و بطبيعة الحال الأمر لا يحفز أبدا على إرساء معالم حسن الثقة بين الجانبين و عدا ذلك كله فثمة مسألة أخرى تتعلق بالقدرة التقنية . فنحن لا نعرف فحوى الأمر جيدا .توجد حسابات عديدة و بعض الإرهاصات تنبىء أن ليس هناك إمكانية لتوفير مزيد من الكهرباء و من الغاز أو إنتاج كمية من الكهرباء كبيرة مقارنة بالغاز .

هل تعتقدون أن محطة فيزاغينا النووية سيتم بناؤها فعلا ؟

إنه تحد كبير، إيجاد اتفاق بين أربعة بلدان . فتجربة آيرباص مثلا تعكس جدوى التعامل مع تلك الدول. ليس هناك تجربة كبيرة بشأن معالجة قضايا مثل تلك الشبيهة بآيرباص أو الحصول على اتفاق بين أربع دول في ما يتعلق بذلك النوع من التجارة و انا متاكد من أنه يتوجب علينا إيجاد اتفاق .

لكن هناك آراء تقول إن ليتوانيا تريد أن تدير المشروع و تسير الفريق لوحدها. هل هذا صحيح ؟

حسنا ، بطبيعة الحال نريد الوصول إلى طريقة ما تسمح لنا بقيادة الفريق و المشروع لأننا نأخذ على عاتقنا مسؤولية كبرى بخصوص امتلاكنا لأكبر محطة نووية على أراضينا . لكن نحتاج إلى اتفاق عملي يترجم على أرض الواقع، يتعلق الأمر بنسبة المشاركة لكل مساهم . الأمور تجري على هذا النحو.البولنديون يقولون : إنهم يريدون مشاركتنا مشروعنا في المحطة النووية الجديدة لأن لديهم نقصا في إنتاج الطاقة الكهربائية في الجزء الشمالي الشرقي لبولندا . لذلك فهم يستفيدون من مشاركتهم في المشروع الجديد لبناء محطة بولندية جديدة و هذا سيعود بالفائدة عليهم . فخلال 15 أو 20 سنة ستمتلك بولندا محطتها الخاصة بها من دون شك . و ما نصبوا إليه حاليا هو الحصول على اتفاق سياسي و اقتصادي واضح المعالم بشأن بناء محطة فيزاغينا النووية .

على أي حال، توجد مشاكل على مستوى القيادات أوبين الدول. مشاكل ذات طابع سياسي لأنه لا توجد خلافات في وجهات النظر بشأن الجسر الكهربائي بين دول بحر البلطيق .

لو نظرتم إلى استونيا و ليتوانيا ، فمن البين أن الدولتين جاهزتان بشأن البنيات التحيتية و الجانب المالي و التجاري من أجل الحصول في أقرب وقت ممكن على جسر كهربائي يصل بالسويد . أهل لاتفيا متاخرون نوعا ما بخصوص التحضيرات لكنهم يصرون من منطلق الاعتزاز بالذات ألا يعترفوا بذلك .

هل تعتقد أنه من دون إيغنالينا سيكون من الصعب على بلدكم الالتزام بمحاربة التغيرات المناخية ؟

أعرف أن ثمة مفاوضات مع المفوضية لتقديم بعض المبالغ الإضافية لتحديد الحصص ……لدينا نظرة واضحة بخصوص الاقتصاد في الطاقة و بشكل خاص حين يتعلق الأمر بالتدفئة . أمامنا مشاريع لتجديد المساكن و البنايات التي تستهلك حصصا مضاعفة من الطاقة مقارنة بالبيوت الجديدة و عددها كثير فعلا, إذ يصل عددها إلى 27.000 بيت .

يتطلب الأمر مالا كثيرا

- بلى، بلى .

كيف ستحصلون على الأموال ؟

كل المساعدة الامريكية الأوروبية و كل الموارد الاخرى توفر لنا تمويلات بالغة الأهمية. اذ قد تمككننا تلك المبالغ على سبيل المثال من شراء الغاز من روسيا و على الأمد المتوسط سيساعدنا هذا البرنامج في رفع تحدي اقتصادي كبير

شكرا

شكرا