عاجل

عملاقان اقتصاديان، الصين و الولايات المتحدة، يتحركان لتحصين التجارة العالمية على خلفية الازمة المالية. في ختام يومين من الحوار الاقتصادي الاستراتيجي في بكين، البلدان قررا ضخ عشرين مليار دولار لدعم التجارة حسب ما أعلنه هنري بولسون وزير الخزانة الأمريكي:” من اجل دعم التدفق التجاري في ظل الأزمة الاقتصادية، مصرفا التصدير والاستيراد في بلدينا سيضخان عشرين مليار دولار إضافية لدعم القروض التجارية وخصوصا للمستوردين في الاقتصادات النامية القادرين على تسديد هذه الديون”

بكين وواشنطن تتطلعان بذلك إلى توفير تمويل للصادرات قد يصل إلى ثمانية و ثلاثين مليار دولار العام المقبل. لكن العائق المزمن في وجه المبادلات الثنائية يبقى الانخفاض المتعمد حسب الأمريكيين لقيمة العملة الصينية اليوان أمام الدولار، ما يقلص تنافسية الصادرات الأمريكية و يخلف عجزا في الميزان التجاري بين البلدين لصالح الصين.