عاجل

توفي الكسي الثاني بطريرك موسكو وعموم روسيا بعد صراع مع المرض، تاركاً أثراً طيباً في نفوس الروس ومحبيه حول العالم

الكسي الثاني لطالما حظي باحترام واسع في الأوساط الدينية والسياسية لا سيما داخل روسيا لمبادراته البناءة في توحيد المتخاصمين على اختلاف دياناتهم ومرجعياتهم

روسيا بدءاً بمواطنيها ووصولاً إلى أعلى المستويات السياسية ممثلة بالرئيس ديمتري مدفيديف ورئيس وزرائه فلاديمير بوتين نعوا بطريرك الأرثوذكس بعبارات الحزن والأسى على رحيله ومشيدين بدوره البناء في إرساء تعاليم المحبة والتسامح في المجتمع الروسي

رئيس الوزراء فلاديمير بوتين، نعى الراحل، بقوله:

“ لم يكن فقط شخصية قيادية في تاريخ الكنيسة الأرثوذكسية، لكنه كان أيضاً شخصية عامة بارزة، لقد أحضر مساهمة كبيرة من مختلف الأديان”

ولد البطريرك الكسي الثاني في الثالث والعشرين من شهر فبراير / شباط لعام 1929 في مدينة تالين العاصمة الحالية لإستونيا ، شكل رمزاً للنهضة الروحية لروسيا، وأعاد نفوذ الكنيسة الأرثوذكسية الروسية ، وساهم إلى حد كبير في توحيد كنيسته مع الكنيسة الروسية في الخارج بعد سنوات من الانقسام