عاجل

المجموعة الدولية تقدم مساعدات لهراري للتصدّي للكوليرا

تقرأ الآن:

المجموعة الدولية تقدم مساعدات لهراري للتصدّي للكوليرا

حجم النص Aa Aa

خمسمائة و ستة و خمسون شخصا عدد ضحايا وباء الكوليرا الذي تفشّى في زيمبابوي. إنتشار المرض يعود إلى إستخدام المواطنين للمياه الملوثة بعد أن أوقفت السلطات إمدادات المياه عن سكان العاصمة هراري بسبب نفاذ المواد الكيمياوية التي تستخدم في عمليات تنقية المياه.

الحكومة الزيمبابوية أعلنت حالة الطوارئ الوطنية بعد إستفحال المرض، حيث طلبت
هراري مساعدة الأسرة الدولية أملاً في خفض عدد الإصابات والوفيات المرتبط بالوضع الاجتماعي والاقتصادي الحالي في البلاد.

بريطانيا أعلنت عن زيادة حجم مساعداتها لزيمبابوي التي تعاني من ظروف اقتصادية و خصصت عشرة ملايين جنيه إسترليني على شكل مواد طبية و تجهيزات صحية. براون أكّد على الخلاف مع السلطة في هراري و ربط المساعدة بالظروف الإنسانية.
أما فرنسا التي تتولّى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي فأعلنت عن مساعدة أولى بقيمة مائتي ألف يورو في حين تحدثت الولايات المتحدة عن تخصيص مبلغ ستمائة ألف مليون دولار.

ويمثل وباء الكوليرا أحدث تحد تواجهه زيمبابوي التي تعاني من إرتفاع معدلات الفقر والتضخم الذي وصل درجات قياسية، إضافة الى أزمة سياسية خانقة بفعل تعطل اتفاق تقاسم السلطة.هذه الأوضاع جعلت البعض ينتقل إلى غاية جنوب افريقيا المجاورة طلباً للماء و الشفاء.

حسب منظمة اوكسفام الإنسانية البريطانية و باء الكوليرا يهدّد حوالي ثلاث مائة ألف شخص و الذين يعانون في نفس الوقت من سوء التغذية. و هو ما جعل بعض الساسة يحبذون فكرة مغادرة موغابي للسلطة، إذ يعتبرون نظامه سبب الأزمة المتفاقمة في زيمبابوي.