عاجل

هكذا استيقظت العاصمة اليونانية أثينا صباح اليوم بعد ليلة من أعمال العنف,بسبب مقتل شاب يبلغ من العمر 15 عاما بنيران الشرطة.

أعمال العنف أدت إلى حرق عشرات السيارات و إضرام النار في واجهات البنوك و المحلات.

المظاهرات من تنظيم شبان من حركات اليسار في واحد من أكثر أحياء أثينا تمردا على السلطة.

الحكومة اليونانية و بعد أسفها العميق بسبب مقتل الشاب,دعت إلى التهدئة وإيقاف أعمال العنف غير المبررة في شوارع أثينا و أن مرتكبي هذه الأعمال سينالون العقاب الازم.

وزير الداخلية اليوناني بركوبيس بافلوبولوس الذي كان قدم استقالته و لكنها رفضت, يعتبر أن التنديد يجب أن يوجد و أن المواطنين لهم كل الحق في الدفاع عن أفكارهم ومبادئهم و لكن هذا لا يكون بتدمير ممتلكات الغير و لا بالتعدي على الأشخاص الذين لم يرتكبوا أي ذنب.