عاجل

إحتداد أزمة صناعة السيارات بأوروبا

تقرأ الآن:

إحتداد أزمة صناعة السيارات بأوروبا

حجم النص Aa Aa

الأزمة تحتد في قطاع صناعة السيارات بأوروبا إذ أعلنت الحكومة السويدية يوم الخميس أنها ستقدم مساعدة مالية لقطاع صناعة السيارات المتهاوي، قيمتها تقارب مليارين وخمسمئة مليون يورو.

وقال وزير المالية السويدي أندرس بورغ إن المساعدة تهدف إلى ضمان بقاء مشاريع الأبحاث والتطوير للصناع المحليين في السويد.

ونفت الحكومة السويدية في السياق نفسه أن تكون لديها خطط لشراء أسهم في شركتي فولفو أو ساب اللتين تصارعان للبقاء، وتحاول على التوالي كل من فورد وجنرال موتورز الأمريكيتين بيعهما.

في ألمانيا دعا رئيس الاتحادية الألمانية لصناع السيارات الحكومة الألمانية إلى الاقتداء بمجلس النواب الأمريكي وإقرار تقديم مساعدة لصناع السيارات الألمان.

قال هذا المحلل الاقتصادي والمتخصص في قطاع صناعة السيارات:
“لا نستطيع استبعاد أي احتمال في سوق السيارات. قد تمتد الأزمة إلى نهاية ألفين وتسعة، لذلك يجب على المصنعين إجراء بعض التعديلات على منتجاتهم، ولكن ذلك قد يعرض سوق العمل للخطر”.

أما في إسبانيا فإن العاملين في حقل صناعة السيارات باتوا ضحايا للأزمة التي ضربت سوق السيارات، إذ أعلنت عدة شركات أجنبية مثل بوجو وأوبل وفولكسفاغن عن إغلاق مصانعها وتقليص ساعات وأيام العمل، مفضلة أن تبقي على مصانعها في بلدانها الأصلية.