عاجل

تجدد الجدل بشأن الموت الرحيم في بريطانيا

تقرأ الآن:

تجدد الجدل بشأن الموت الرحيم في بريطانيا

حجم النص Aa Aa

تجدد الجدل بشأن الموت الرحيم في بريطانيا، بعد بث الفيلم الوثائقي الذي يروي
قصة إنتحار الأستاذ الجامعي الأميركي كريغ إيورت في عيادة متخصّصة في سويسرا. إيورت يبلغ من العمر تسعة و خمسين عاما و يعاني من مرض الخلية العصبية الحركية و قرّر أن ينتحر بدلاً من تحمّل العذاب بسبب حالته.

بالنسبة لرئيس الوزراء البريطاني غوردن براون الموضوع محفوف بالمخاطر إذ أشار إلى ضرورة التعامل مع هذه القضايا بحسٍّ سليم و من دون إثارة. كما طلب من الإعلاميين التحلّي بالمسؤولية تجاه المجتمع و ضرورة قيام هيئات الرقابة الإعلامية بضمان ذلك.

الموت الرحيم غير مسموح به في بريطانيا كما هو الحال في عدّة دول أوروبية. إلاّ أن الأمر يختلف في سويسرا حيث تنشط جمعية “كرامة” في سبيل الدفاع عن حق الموت حفاظا على كرامة الإنسان، و هي الجمعية التي ساهمت في مساعدة كريغ إيورت على الإنتحار. روب جورج الذي ينشط في إطار جمعية مناهضة للموت الرحيم ضدّ فكرة الإنتحار عن طريق المساعدة لكنه لا يمانع في عرض الفيلم الذي يرى فيه فرصة لإقامة نقاش دون إستخدام حملة إعلامية لصالح الموت الرحيم.

النقاش يفرض نفسه في مثل هذه الحالة، خاصة عندما تتعدد حالات الموت الرحيم، فمؤخراً ساعدا والدا دانيال جيمس إبنهما في الإنتحار و لم يتعرّضا إلى ملاحقات قضائية.

العديد من الحالات شهدتها دول أوروبية أخرى كفرنسا، إيطاليا و اسبانيا.