عاجل

تقرأ الآن:

خطة المناخ الأوروبية المُتفق عليها في بروكسيل تُثير انتقاد المدافعين عن البيئة


أوروبا

خطة المناخ الأوروبية المُتفق عليها في بروكسيل تُثير انتقاد المدافعين عن البيئة

ثورة بيئية خضراء قد تبدأ مع خطة المناخ والطاقة الأوروبية. هذا على الأقل الهدف المُعلن من طرف القادة الأوروبيين الذين توصلوا إلى اتفاق الجمعة.

تاريخ يتزامن و المؤتمر العالمي حول التغيرات المناخية في مدينة بوزنان البولندية. فأوروبا تريد إعطاء المثل لباقي الدول عبر تخفيضها للانبعاثات الدفيئة بعشرين في المائة ورفع استعمال الطاقات المتجددة بعشرين في المائة وأخيرا تقليص استهلاك الطاقة بعشرين في المائة.

لكن اتفاق بروكسيل يحوي الكثير من الاستثناءات. فدول أوروبا الشرقية المرتبطة باستهلاك الفحم، ستستفيد أساسا من مجانية حصص التلويث إلى غاية 2019 لمساعدتها على التأقلم وإلزامات الخطة.

إيطاليا و ألمانيا المتخوفة في البداية من تأثيرات الخطة على تنافسية بعض قطاعاتها الصناعية، استفادت أيضا من بعض الاستثناءات. فقطاع الإسمنت مثلا سيستفيد من حصص تلويث مجانية ستختفي تدريجيا إلى حدود 2020.

كلها تنازلات تدفع بمنظمات الدفاع عن البيئة و حزب الخضر من انتقاد ما يسمونه إخلاء الخطة من محتواها. وسيدرس البرلمان الأوروبي الأسبوع المقبل خطة المناخ والطاقة قبل التصديق عليها. و تأمل منظمات الدفاع على البيئة في إدخال تعديلات عليها قبل هذه المصادقة.