عاجل

قبالة أستراليا، على بعد كيلومترات من ساحلها الشرقي تحديدا، انتهت مغامرة ألساندرو بليني لعبور المحيط الأطلسي على متن قارب.

المغامر الإيطالي انطلق في فبراير شباط الماضي من العاصمة البيروفية ليما، و قطع مسافة ثمانية عشر ألف كيلومتر. لكن العياء الشديد و رداءة الطقس أرغماه على الاتصال بزوجته لطلب المساعدة و تعليق الرحلة.

أمس، تمكنت باخرة نيوزيلاندية كانت في المنطقة من جر قارب ألساندرو إلى الساحل الشرقي لأستراليا حيث لامس قدماه اليابسة للمرة الأولى منذ عشرة أشهر. المغامر الإيطالي أكد أنه لن يعيد الكرة بعدما تعهد لزوجته بعدم خوض المغامرة ثانية.

الساندرو عاد إلى اليابسة بدون حسرة. فقد سبق و أن قطع الأطلسي و البحر المتوسطي، كما عبر أيضا جليد ألاسكا مرتين.