عاجل

مصارف أوروبية كبيرة من بين ضحايا مايدوف في فضيحة إحتيال القرن

تقرأ الآن:

مصارف أوروبية كبيرة من بين ضحايا مايدوف في فضيحة إحتيال القرن

حجم النص Aa Aa

أولى ضحايا المصرفي الأمريكي برنارد مايدوف بدأت تتساقط. فمن الولايات المتحدة إلى أوروبا مرورا بأسيا، يراجع زبائن مايدوف، وبينهم العديد من المؤسسات المصرفية والصناديق الاستثمارية بالاضافة ألى أصحاب الثروات الخاصة، حساباتهم حاليا لتقييم الخسائر التي لحقت بهم جراء الاموال التي عهدوا بها الى مايدوف.

مصارف كبيرة مثل “بي. ان. بي. باريبا” في فرنسا و “ إ تحاد البنوك السويسرية” في سويسرا و بنك “سانتاندر“في إسبانيا هي من عداد هؤلاء الضحايا.

“ ليس جميع الأسواق المالية هي مثل هذا. ومما يؤسف له حقا هو هذا المرور بطريقة سرية، والاستثناء الذي يؤكد القاعدة، ونحن بالتأكيد سنكتشف ذلك في الأشهر المقبلة”

و أعلن البنك الفرنسي “بي ان بي باري با” الأحد أنه من المحتمل أن يخسر المصرف مبلغ ثلاثمئة و خمسين مليون يورو. فيما قال بنك “ سانتاندر” إنه خسر أكثر من ملياري يورو. أما “ إتحاد البنوك السويسرية” يواجه خطر خسارة أكثر من ثلاثة مليارات يورو، على إثر فضيحة المصرفي الأميركي بيرنارد مايدولف، في واحدة من أكبر قضايا الإحتيال على الإطلاق.

وقد أعلنت محكمة نيويورك ومكتب التحقيقات الفدرالي الخميس الماضي توقيف برنارد مايدوف ، للتحقيق معه، ثم أطلق سراحه بكفالة.

ويواجه مايدوف، سبعون عاما، حكما بالسجن لمدة 20 عاما قد يصدر بحقه، بالاضافة الى دفع غرامة بقيمة خمسة ملايين دولار في حال ثبتت التهمة الموجهة إليه.

يذكر أن مايدوف هو مستشار إستثماري في وول ستريت ورئيس مجلس إدارة سابق في بورصة ناسدك متهم بعملية فساد ضخمة تصل إلى 50 مليار دولار.