عاجل

قوات التدخل المدني الأسباني أوقفت أربعة أشخاص يشتبه في انتمائهم إلى منظمة إيتا الباسكية.
الموقوفون هم من شبكة الدّعم المكلفة بالتقاط المعلومات عن الأهداف التي تستهدفها

و بعدما تم رصد التحركات، الشرطة إقتحمت بيوت المتهمين في مدينة سان سيباستيان في بلاد الباسك شمال أسبانيا.

العملية تأتي بأسبوع من التنسيق المحكم بين فرنسا و أسبانيا تم على إثرها توقيف الرأس المدبرة “فرانسيسكا خافيير لوبيس بينيا” في شهر مايو أيار الماضي رئيس الجهاز العسكري للمنظمة الإنفصالية .

من بين الموقوفين أيضا القائد العسكري لإيتا و الملقب بشيروكي و ذراعه اليمنى غوربيتز.

ثاباتيرو يحّي القوات الخاصة و يعبر قائلا:“في السنتين الأخيرتين 2007و 2008ثلاثة و خمسة و ستون من الأشخاص المهمين في المنظمة الإرهابية إيتا تم توقيفهم بفضل عملية الشرطة.”

هذا و أفادت وزارة الداخلية الأسبانية أن مجلس الوزراء في الإتحاد الأوروبي أضاف إلى لائحة الإرهاب الحركة الوطنية الباسكية و الحزب الشيوعي للأراضي الباسكية .
الحركتان إعتبرتهما المحكمة العليا الأسبانية خارجين عن القانون .