عاجل

عاجل

بلجيكا تحبس أنفاسها في إنتظار قرار الملك بشأن إستقالة الحكومة

تقرأ الآن:

بلجيكا تحبس أنفاسها في إنتظار قرار الملك بشأن إستقالة الحكومة

حجم النص Aa Aa

أزمة سياسية تضاف إلى أزمة إقتصادية هذا هو حال المملكة البلجيكية اليوم.كل الأنظار متجهة إلى القصر الملكي، أين يجري العاهل البلجيكي الملك ألبرت الثاني مشاوارته مع رؤساء أحزاب الأغلبية في البرلمان من أجل مواجهة الأزمة الحكومية، على إثر تقديم الحكومة برئاسة إيف لوتارم استقالتها أمس، على خلفية قضية بنك فورتيس.
 
 
وكان الملك ألبرت الثاني الذي يعود إليه القرار النهائي في قبول الاستقالة أو رفضها، قد رفض أمس الجمعة مبدئيا قبول إستقالة الحكومة، التي جاءت بسبب الاتهامات التي وجهت إليها بمحاولة منع إحدى المحاكم من عرقلة بيع بنك فورتيس البلجيكي الهولندي المتعثر إلى بنك بي أن بي باريبا الفرنسي.
 
 
الشارع البلجيكي و المراقبون يطرحون سيناريوهين إثنين لتجاوز حالة الفراغ السياسي. الأول هو أن يرفض الملك إستقالة حكومة لوتيرم، و الثاني أن يقبل الاستقالة، و في هذه الحالة يعني تشكيل حكومة إئتلافية.
 
و من الأسماء المرشحة لرئاستها نجد شخصيتين تنتمي لحزب رئيس الوزراء المستقيل و هما جون كلود دوهان و هرمان فان رومبوي، إضافة لإسم رئيس الوزارء السابق
قي فيرهوفستات، الذي يرغب للعودة إلى السلطة بعد تسعة أشهر من مغادرته المنصب.