عاجل

الرئيس الموريتاني المخلوع سيدي ولد الشيخ عبد االله صار حرا طليقا، بعدما أفرجت عنه السلطات الموريتانية صباح اليوم، ورفعت عنه الإقامة الجبرية المفروضة عليه، وفقا لما أعلنته مصادر من عائلة الرئيس الموريتاني السابق، الذي أطاح به الجيش في إنقلاب عسكري في السادس من أغسطس/ أب الماضي.

ووصل ولد الشيخ عبد الله إلى منزل أسرته بالعاصمة نواكشوط قادما إليها من مسقط رأسه “ لمدن“، حيث قامت فرقة من الشرطة الموريتانية باصطحابه إلى منزله العائلي.

وكان الرئيس المخلوع قد أمضى أكثر من شهر في إقامته الجبرية بمقسط رأسه في محافظة لمدن جنوب شرقي موريتانيا.

ويأتي الإفراج عن الرئيس الموريتاني السابق بموجب إلتزام المجلس العسكري الحاكم في موريتانيا برئاسة الجنرال محمد ولد عبد العزيز للبعثة الدولية التي زارت موريتانيا في السادس والسابع من الشهر الحالي، تفاديا لعقوبات كان الإتحاد الأوروبي قد هدد بفرضها على نواكشط.