عاجل

تقرأ الآن:

ليفني و نتانياهو يتفقان على توجيه ضربة قاسية لحماس


إسرائيل

ليفني و نتانياهو يتفقان على توجيه ضربة قاسية لحماس

إسرائيل تعدّ العدّة لتوجيه ضربة قاسية إلى حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة و هذا ردا على الصواريخ التي تنطلق باتجاهها من القطاع. مسؤولون كبار في وزارة الدفاع الإسرائيلية و الذين أعلنوا عن القرار لم يتحدّثوا عن موعد و حجم هذا الرد.
زعيمة حزب كاديما الحاكم و وزيرة الخارجية تسيبي ليفني طالبت بأن تستعيد إسرائيل قدرتها على الردع وان توقف إطلاق الصواريخ. ليفني أكّدت إسقاطها لحكم حماس في حال فوزها برئاسة الحكومة.

زعيم حزب الليكود اليميني المعارض بنيامين نتانياهو أكّد دعمه لقرار ليفني في حال قررت شن عمل عسكري في قطاع غزة. و خلال زيارة لمدينة سديروت التي تتعرض بانتظام للقصف أشار إلى دعمه للحكومة إذا قررت اعتماد سياسة هجومية ضد حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة. نتانياهو أشار إلى ضرورة التحرك و تجاوز القبول السلبي لإطلاق الصواريخ على المدن و الأحياء الإسرائيلية والتصدي لصواريخ حماس.

قطاع غزة يشهد توتراً بعد ثلاثة أيام من إعلان انتهاء التهدئة الهشة التي دامت ستة أشهر بوساطة مصرية بين حركة حماس التي تسيطر على القطاع منذ صيف ألفين و سبعة و إسرائيل. فالغارات التي يشنها الطيران الإسرائيلي على القطاع لا تتوقف في حين تستمر كتائب شهداء الأقصى و سرايا القدس في إطلاق الصواريخ على المدن الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.