عاجل

مدينة زندلفنغن كانت إحدى أغنى المدن في ألمانيا. السبب هو احتضانها لأكبر مصنع لشركة صناعة السيارات العملاقة دايملر.

إعلان دايملر عن إغلاقها مصنعها هذا الشهر، وعدم قدرتها على دفع الضرائب للمجلس البلدي المحلي، جعل الأخير في وضع لا يحسد عليه، حيث يعتمد المجلس على الضرائب التي تأتيه من مصنع دايملر للإنفاق على مشاريع المدينة.

قال عمدة مدينة زندلفنغن برند فوهرينغر:
“واجب علينا كمجلس بلدي أن نسهل الحياة للمواطنين حتى لو لم يكن لدينا دخل من الضريبة المحلية. ولكنني أريد أن أذكر الشركات بأن لديها أيضا واجبات لمساعدتنا سواء أكانت رابحة أم خاسرة”.

ومن أهم المشاريع التي سيؤثر عليها عدم دفع الضرائب من قبل دايملر مشروع إصلاح سقف المسبح البلدي بالمدينة، إضافة إلى مشروع بناء الطريق السريع في عام ألفين وتسعة.

قال نائب عمدة زندلفنغن هلموت ريغر:
“أنظر، هنا مشروع بناء طريق سريع في طور الإنشاء، سيكلفنا ثلاثة عشر مليون يورو. العام المقبل لن نحصل على أموال من الضرائب التجارية، ولكن يجب علينا تمويل البناء حتى يتم”.

وكانت دايملر أعلنت أنها لا تتوقع تحقيق أرباح العام المقبل، وبسبب ذلك ستضطر إلى تقليص أيام العمل الأسبوعية بالمصنع.