عاجل

الأوروبيون و عبر القارة يحيون عيد ميلاد المسيح ،العادات تتشابه كثيرا أولها تزيين الشوارع ،تنظيم الحفلات العائلية و قبلها إقتناء الهدايا ،و هذا هو الأهم .
 
العادات بدأت تتغير ، في برشلونة الأذواق و الإقبال ليس كالعادة.
 
الأمر نفسه في باريس و حتى و إن اكتضت الشوارع بالمارة فإنهم ليسوا كلهم مقبلون على الشراء.
 
 العفوية لم تجد لها مكان، آثار الأزمة الإقتصادية بادية على الفعل المنعكس للناس ،في روما الزبائن لا يرغبون في تغيير  العادات لكن الأذواق تطيع ميزانية الجيب.
 
في الشق الشرقي من أوروبا ،في أثينا أعياد الميلاد سبقها إنفجار للوضع.
و السبب نفسه الأزمة  الإقتصادية ،  التجار كانوا الضحية الأولى و الوقت بالنسبة لهم غير مناسب.
“السوق كانت مختلفة مع الإحتجاجات  الوضع أصعب هذا العام و مع الأزمة الإقتصادية الوضع إزداد سواءا.“كما عبر أحد التجار.
 
و السوء أن تحرق شجرة الميلاد في أثينا ، بل و أن تستبدل كلمات أغنية الميلاد بأخرى مناهضة للنظام الذي وصف بالبوليسي و نعت بالإرهاب.