عاجل

روسيا كانت تتوقع حربا مع جورجيا قبل أغسطس آب الأخير. الإعلان جاء على لسان الرئيس الروسي ديميتري ميدفيديف في مقابلة تلفزيونية بمناسبة نهاية العام حول أهم أحداث السنة.

الرئيس الروسي أكد أن وقف تبيليسي للاتصالات مع موسكو كان الإشارة التي نبهت روسيا إلى نوايا جورجيا ما سمح بتقليل الخسائر “جورجيا أطلقت العنان لقواتها التي دخلت في حرب دامية مع جيرانها. يوم اندلعت الحرب كان يوما قاسيا بالنسبة لي، لكنني أعتقد أن ذلك الخيار كان الوحيد أمامنا و ما تداعيات هذه الحرب إلا تأكيد لصحة قرارنا.

في علاقات روسيا مع جيرانيا، ملف اقتصادي عالق مع أوكرانيا. ديمتري ميدفيديف توعد بعقوبات على كييف إذا لم تسدد كل ديونها المتعلقة بإمدادات الغاز، ما يهدد بأزمة قد تتأثر منها كل أقطار غرب أوربا.

الأزمة الاقصتادية كانت من أبرز محاور المقابلة التلفزيونية، آثارها على روسيا كبيرة. الحكومة أعلنت عن عجز الميزانية للمرة الأولى منذ عشر سنوات، بحوالي خمسين مليار يورو على خلفية الأزمة الاقتصادية العالمية و انهيار أسعار النفط.