عاجل

بين واشنطن و تبيليسي إتفاق إستراتيجي منتظر توقيعه في الرابع من يناير.
الفكرة كانت مرتقبة بعد تصريح الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاجفيلي بالإقدام على الخطوة و هو ما أكدته واشنطن مباشرة في بيان رسمي.

وزير الخارجية الجيورجي “غريغول فاتشادزي“ونظيرته الأمريكية كونداليزا رايس هما من سيوقع الإتفاقية .
فاتشدزي صرح و بكل ثقة قائلا:
أنا متأكد تسعا و تسعين بالمائة أنه وفي الرابع من يناير سأطير رفقة وفدي إلى واشنطن لتوقيع الوثيقة التاريخية، التي لم تنشر بعد.ليس لدينا شيءا نخفيه نحن ننتظر شركائنا لننشرها في نفس الوقت.”

هو نفس الإتفاق الذي عقدته واشنطن مع كييف الأسبوع الفارط و هو ما يطلق العنان لتخوفات من ردة فعل موسكو .

جورجيا حليفة الولايات المتحدة كانت قد تدخلت عسكريا في أوسيتيا الجنوبية مما إستدعى تدخلا روسيا قلب موازين القوة لصالحه رغم معارضة الغرب. ديميتري مييدفيديف و رغم هذا يطمح إلى تحسن العلاقات مع واشنطن في ظل الإدارة الجديدة .