عاجل

لم تستفق بعد الولايات المتحدة من صدمة و غرابة جريمة ليلة أعياد الميلاد.
الصدمة تتمثل في الحصيلة المرتفعة : ستة قتلى على الأقل. الغرابة هي في كيفية تنفيذ الجريمة من طرف المشتبه به.

فقد توجه بروس باردو، خمسة و أربعون عاما، إلى منزل زوجته السابقة متنكرا بزي البابا نويل وأطلق النار على المدعوين لحفل الميلاد.

حسب الشرطة، من الواضح أن الجريمة كان مخططا لها فقد حضر و بحوزته مسدسين على الأقل وجهاز ما، أطلق به سائلا سريع الاشتعال في جميع أنحاء الطابق السفلي للمنزل.

فتاتان في الثامنة و السادسة عشر من العمر أصيبتا بطلقات نارية دعت إلى نقلهما إلى المستشفى، بينما ثلاثة جثث تفحمت في الحريق.

أما بروس باردو، فقد وُجد منتحرا ساعات بعد الجريمة داخل منزله. وكان باردو وزوجته قد خرجا من طلاق عسير مؤخرا بعد عام من الحياة الزوجية.