عاجل

فيما تستعد القاهرة لإحتضان إجتماع طارىء لوزراء الخارجية العرب الأربعاء المقبل، تسعى القيادة المصرية للتوصل لإتفاق لوقف إطلاق النار بين حركة حماس و إسرائيل، يكون متبوعا بهدنة طويلة الأمد.

الرئيس المصري حسني مبارك إستقبل اليوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي يواصل تحركته الدبلوماسية لوقف الهجمات العسكرية على القطاع. عباس حمل حماس مسؤولية ما يجري في غزة. و قال عباس:

“ لقد إتصالنا برموز حركة حماس في غزة بشكل مباشر وغير مباشر، عن طريق جهات عربية وغير عربية، ورجوناهم ألا يقطعوا التهدئة حتى نتفادى العدوان الإسرائيلي”

من جانبه أكد أحمد أبو الغيط وزير الخارجية المصري في مؤتمرصحفي مشترك مع عباس أنه يجب التحرك السريع لوقف الهجوم الإسرائيلي على غزة، نافيا أن تكون بلاده قد منعت دخول المصابيين إلى الأراضي المصرية عبر معبر رفح.

و كانت حركة حماس قد طالبت من السلطات المصرية بفتح معبر رفح لكل الفلسطينيين الراغبيين في المرور إلى مصر عبر رفح، و ليس للمصابيين من الغارات الإسرائلية فقط، كما قررت مصر، التى أعادت فتح المعبرأمس السبت للإستقبال الجرحى للعلاج في المستشفيات المصرية.