عاجل

تقرأ الآن:

هجوم جديد لإيتا يستهدف التلفزيون الرسمي الباسكي


العالم

هجوم جديد لإيتا يستهدف التلفزيون الرسمي الباسكي

في هجوم جديد لتنظيم إيتا الإنفصالي الباسكي، انفجرت سيارة مفخّخة بالقرب من المبنى الذي يقع فيه التلفزيون الحكومي الباسكي إي تي بي في مدينة بيلباو شمال إسبانيا.

التفجير كان ضخما إلا أنه لم يؤد إلى وقوع أية إصابات كما أكدت الشرطة. فكان ورد صباحا إتصال هاتفي من مجهول باسم التنظيم الإنفصالي أنذر الموجودين حول الإنفجار، ما جعل المعنيين يخلون المبنى ومحيطه.

سحابة دخان كبيرة تصاعدت في سماء بيلباو بعد وقوع الإنفجار الذي أدى إلى دمار كبير في المبنى الضخم الذي يضم مكاتب تلفزيون إي تي بي وعددا من مكاتب وسائل الإعلام الأخرى.

الحكومة الإسبانية نددت بالهجوم وكذلك فعلت الحكومة الباسكية الإقليمية وقال رئيس الحكومة خوسيه-لويس رودريغيز ثاباتيرو: “أكرّر أنه يمكن لإيتا أن تقوم باعتداءات لكنها ستخسر كل المعارك والأمر الوحيد الذي ينجح به مرتكبو هذه الإعتداءات هو أنهم يدخلون أنفسهم بطريقة أسرع إلى السجن”.

أما رئيس حكومة الباسك الإقليمية فقال: “الإرهابيون يقتلون أبناءنا يدمرون بيوتنا ويقولون إنهم يريدون إعادة بناء المجتمع الباسكي. ما هذه الطريقة في بناء المجتمع من خلال التفجيرات وقتل الأطفال، وتدمير المباني كما حصل اليوم بمبنى تلفزيون إي تي بي؟”

يذكر أن الإعلاميين والصحافيين مستهدفون عادة من تنظيم إيتا الذي يريد استقلال إقليم الباسك. إلا أن هذا التفجير رأى فيه عدد من المحلّلين نوعا من الرسالة التي تريد إيتا توجيهها للحكومة الباسكية التي تعود لها ملكية القناة التلفزيونية المستهدفة.