عاجل

جمهورية تشيكيا تتولّى رئاسة الاتحاد الاوربي منتصف ليلة أمس لتخلف بذلك فرنسا التي تولت رئاسة الاتحاد في السداسي من عام ألفين و ثمانية.

تشيكيا التي انظمت إلى الاتحاد في مايو-أيار سنة ألفين و أربعة تستعدّ منذ عدة أشهر لهذه المهمة التي تأتي في سياق أزمات متعددة مثل الأزمة المالية العالمية والإنكماش الاقتصادي العالمي و أزمات جورجيا و الشرق الأوسط بالاضافة إلى النزاع بين روسيا واوكرانيا بشأن الغاز.

رئاسة تشيكيا للاتحاد الأوربي لن تكون مهمة سهلة على مايبدو بالنسبة لرئيس الوزراء التشيكي الليبرالي ميريك توبولانيك وذلك لإهتزاز صورة بلاده في بروكسل بسبب مواقف الرئيس التشيكي فاكلاف كلاوس وهو من المتشككين في مستقبل الوحدة الاوروبية.

و كانت فرنسا التي سلّمت مشعل رئاسة الاتحاد إلى تشيكيا قد أنجزت مهمة وصفت بالإيجابية من خلال دعوتها إلى عقد قمة دولية بخصوص الأزمة المالية و حل النزاع بين جورجيا و روسيا و الدعوة إلى إنشاء الاتحاد من أجل المتوسط.