عاجل

وزيرة الخارجية الإسرائلية تسيبي ليفني تجدد موقف إسرائيل الرافض للتهدئة مع حماس . بعد لقاء مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس، ليفني بررت هذا الموقف بأن الوضع الإنساني في القطاع ليس مأساويا، و بأآن التهدئة ستمكن حماس من استجماع قوتها معتبرة أن إضعاف حماس من مصلحة كل المنطقة.

في ندوة صحفية عقب اللقاء صرحت تسيبي ليفني “سنواصل عملينا مع مسؤولي السلطة الفلسطينية بهدف بلوغ اتفاق سلام، و في الوقت ذاته سنردع حماس. نحاول إحداث تغيير في المنطقة لدعم الأطراف المعتدلة، و إبقاء الضغط على المتشددين مثل حماس”.

حركة المقاومة الإسلامية نفت من جهتها اليوم أن تكون قد وافقت بشروط على مقترح الاتحاد الأوربي للتهدئة مع إسرائيل.ضمن الجهود الدبلوماسية الأوربية أيضا يدخل مقترح التشيك، التي ترأسا الاتحاد حاليا، بنشر قوة مراقبة في المنطقة.