عاجل

تقرأ الآن:

العام الجديد لم يوقف العنف بين حركة حماس و إسرائيل


العالم

العام الجديد لم يوقف العنف بين حركة حماس و إسرائيل

لا شيئ يوقف العنف بين حركة حماس و إسرائيل رغم الطلبات الدولية الكثيرة بوقف إطلاق النار في قطاع غزة و التي دعا إليها الاتحاد الأوربي و مجموعة الرباعية من أجل السلام في الشرق الأوسط. حيث شنّ الطيران الحربي الإسرائيلي عدّة غارات عنيفة في الساعات الأولى من أول أيام العام الجديد على مواقع مختلفة في قطاع غزة أسفرت عن مقتل ثلاثة فلسطينيين و تدمير العديد من المباني. هذه الإعتداءات ترفع عدد القتلى إلى أربعمائة.

رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية وجّه نداءً طالب فيه سكان غزة بالتحلّي بالصبر كما هدّد الدولة العبرية من محاولاتها في شنّ عملية عسكرية برية.

الجناح العسكري لحركة حماس أطلق أمس عشرات الصواريخ بإتجاه المدن الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة، أربعة منها إستهدفت مدينة بئر السبع التي تبعد أربعين كيلومتراً على القطاع.

وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الذي تنقل إلى عين المكان أشار إلى أنّ الدولة العبرية رفضت إقتراح هدنة بين الطرفين لمدة ثمانية و أربعين ساعة مؤكداً في نفس الوقت على مواصلة بلاده لعملياتها العسكرية دون هوادة.

و في الأمم المتحدة، إجتمع مجلس الأمن لدراسة مشروع قرار بإسم المجموعة العربية تقدمت به ليبيا يلزم إسرائيل بوقف عملياتها العسكرية في القطاع و بما أنّ اعتماد هذا المشروع يبدو مستحيلا بسبب الرفض الإسرائيلي فقد ركز الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالعودة إلى الهدوء و ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار و احترام اطراف النزاع للتهدئة.