عاجل

الكونغرس الأمريكي يستأنف دورته في أجواء من التفاؤل حول المستقبل. للمرة الأولى منذ أربعة عشر عاما، الديموقراطيون يسطيرون على الكونغرس و الرئاسة بعد انتخابات الرابع من نوفمبر تشرين الثاني الماضي، ما سيساعد على تمرير مشاريع الرئيس المنتخب باراك أوباما وعلى رأسها خطة إنعاش الاقتصاد و برامج تأمين الرعاية الصحية.

خلافا لمجلس النواب، دخول الديموقراطيين في مجلس الشيوخ طغت عليها فضيحة محاولة بيع مقعد االسيناتور أوباما.

المقعد ذهب أخيرا لرولاند باريس، لكن الفريق الديموقراطي في مجلس الشيوخ عرقل دخوله حسب السيناتور “ لقد قدمت أوراق اعتمادي لإدارة مجلس الشيوخ، لكنها أخبرتي بأنها غير مقبولة و بعدم السماح لي حاليا بحضور جلسات المجلس. لا أريد ان أدخل في مواجهة مع أي جهة. سأبحث الوضع مع المحامي لنحدد ما هي الخطوة المقبلة”

رولاند باريس عين سيناتورا عن إلينوي من قبل من قبل حاكم الولاية رود بلاغويفيتش الذي اتهم ببيع المقعد بعد انتخاب باراك أوباما. الرئيس الأمريكي المنتخب أجبره على الاستقالة بعد توقيفه من قبل القضاء.