عاجل

الأزمة الاقتصادية العالمية تضرب شركة ماركس أند سبنسر البريطانية لمتاجر التجزئة حيث أعلنت الأخيرة أنها ستغلق بعض محلاتها وتلغي ألفا ومئتين وثلاثين منصب عمل بعد تسجيلها لأسوأ خسارة لها في عشر سنوات خلال الفصل المالي الثالث والممتد لغاية السابع والعشرين من الشهر الماضي.

قال المدير التنفيدي لماركس أند سبنسر، ستيوارت روز:
“لم تكن فترة أعياد الميلاد سيئة بالنسبة لنا، وعلينا أن ننظر إلى الأرقام من زاوية مختلفة. عدد الزبائن الذين أقبلوا على محلاتنا هو العدد نفسه من العام الماضي، وعدد المبيعات كان أكبر إلا أننا كنا نبيع بتخفيضات أكثر، لذلك تراجعت مبيعاتنا وأرباحنا، ولكننا أسعدنا زبائننا”.

وشهدت المبيعات الإجمالية لماركس أند سبنسر تراجعا بواحد فاصل اثنين بالمئة، بينما تراجعت المبيعات في بريطانيا بثلاثة فاصل أربعة بالمئة، والألبسة بستة فاصل خمسة بالمئة، والأغذية بواحد بالمئة.

قال الناطق باسم اتحاد بائعي التجزئة في بريطانيا، ريتشرد داد:
“الظروف ستكون صعبة طوال هذا العام، وعلى التجار أن يستمروا في تخفيض أسعارهم، وعليهم أن يستغلوا كل الفرص المتاحة، وأتوقع أن نشهد تسريح عدد كبير من الموظفين، للأسف، وسنشهد إفلاس عدد من التجار الخواص، كما كان الحال العام الماضي”.

وأكدت إدارة ماركس أند سبنسر أنها ستلغي سبعمئة وثمانين منصب عمل من خلال إغلاقها لخمسة وعشرين محلا لبيع المواد الغذائية، واثنين من محلاتها الكبيرة ببريطانيا.