عاجل

المؤسسات الصناعية في دول أوربا الشرقية و الوسطى تتخذ تدابير لخفض إستهلاكاتها من الغاز على خلفية نقص كميات الغز القادمة من روسيا بعد الخلاف بين موسكو و كييف.

الفروع الصناعية لمؤسستي بوجو الفرنسية للسيارات و كيا موتورز الكورية في سلوفاكيا قرّرتا التوقف عن العمل هذا اليوم لتوفير كميات الغاز مستقبلا.

و بسبب نقص الطاقة قرّرت العديد من المؤسسات في المجر وقف أنشطتها. فرع شركة سوزوكي اليابانية الذي توقف عن العمل قد يستعيد نشاطه بداية الأسبوع القادم. أما مؤسسة ألكوا للألمنيوم التي تستهلك عادة أحد عشر ألف متر مكعب من الطاقة في الساعة فقرّرت تخفيض إستهلاكها إلى سبعة آلاف متر مكعب فقط.
و توفيراً للطاقة قرّر أكبر مركز تجاري في العاصمة المجرية خفض درجة الحرارة في محلاّته.

الصناعات الغذائية ليست بمنأى عن أزمة الغاز لذلك فقد قرّرت بدورها توقيف نشاطها إلى إشعار آخر.

السياسة التقشفية في إستهلاك الغاز تهدف حسب السلطات المجرية إلى توفير الطاقة للبيوت و الأفراد من أجل التدفئة خلال فصل الشتاء.