عاجل

الوضع في غزة يدفع بالمواطنين الأجانب إلى مغادرة القطاع. مئتان وخمسون أجنبيا أو من حاملي جنسيات مزدوجة نقلوا عبر حافلات من مدينة غزة إلى معبر إيريز أمس. الوجهة كانت الأردن.

الحرب لا تستثني لا فلسطينيا ولا أجنبيا. فقد تم إحصاء قتيلتين أجنبيتين الخميس من بين ضحايا اليوم. و هما مغربية و أوكرانية.

وقال مواطن كندي : “الوضع في غزة في تدهور. نحن محظوظون بفضل المساعدة الدولية. لكن الناس العالقين في غزة يمرون بأوقات صعبة. أتمنى أن يخرجوا من الحرب على قيد الحياة”.

أغلب المرحلين هم من جنسيات أوروبية. فمنهم السويدي و النرويجي و الروماني و النمساوي وهناك أيضا بعض الروس.

المغربية رقية أبو نجاة والأوكرانية ألبينا الجارو سقطتا في هجومين بالمدفعية الثقيلة أدى كذلك إلى وفاة أعضاء من عائلتيهما من بينهم طفل الأوكرانية ذو عام و نصف.