عاجل

إنهم في حالة غضب , المساعدون الإنسانيون التابعون للأمم المتحدة و الموجودون على أرض الواقع يشعرون بأنهم غير قادرين على إنجاز مهماتهم . بعدما أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين عن تقليص نشاطاتها , اللجنة الدولية للصليب الأحمرو كذا الهلال الأحمرالفلسطيني قررا أيضا إعادة النظر في نشاطاتهما في انتظار مراجعة الترتيبات الأمنية التي يفترض أن تسمح لهما بالعمل في مناطق المعارك.
الصليب الأحمر اتهم يوم أمس الجيش الإسرائيلي بأنه منعه من تقديم الإسعافات إلى الجرحى الذين أمطرتهم الغارات مدة خمسة أيام .
“ هؤلاء الناس كانوا ضعفاء و ليس لهم حول و لا قوة, أطفال فارقوا الحياة و هم يعتنقون أحضان أمهاتهم . ماكان صادما لنا أن الجنود يعرفون جدلا أن المدنيين موجودون هنا فلم يساعدوهم بأي شكل من الأشكال كما لم يسمحوا لنا بنقل المصابين
مهماتهم موقفة إلى أجل غير مسمى, المدنيون يقتلون…المساعدون أنفسهم كانوا عرضة لطلقات النار حين كانوا يستقلون سياراتهم أو حينما كانوا في بيوتهم لاجئين . هذه المتطوعة التابعة للأمم المتحدة كانت شاهدة عندما أصيب زميلها بضربة حين كان يستقل سيارة الإسعاف .
“ سائقو سيارات الإسعاف و الفريق الطبي هم من بين من دفعوا الثمن غاليا . فهم الذين يدخلون معترك المعركة, و هم الذين ينقلون المصابين حين تمطرهم F16 , و مروحيات الأباتشي التي لا تفرق بين أحد من المدنيين “
43 قتيلا و أكثر من 100 جريح ممن أصيبوا عندما كانوا لاجئين في مبنى مدرسة تابعة للأمم المتحدة الثلاثاء الماضي. الأمر يظهر عدم قدرة المساعدين و المسعفين على إنجاز مهماتهم . كثير من المباني التابعة للأمم المتحدة والتي من المفروض أن تكون حصنا منيعا, دمرت على آخرها .
ما يقارب من 15.000 شخص لاذوا بالفرار لاجئين هنا في غزة محتلين مدارس عددها عشرون . الفرار مستحيل و تقديم المساعدات من كبرى المستحيلات. المفوض الأوروبي المكلف بالمساعدات الإنسانية يتحدث و هو مستشيط غضبا .
“ لا تحترم إسرائيل مبادىء القانون الإنساني الدولي . لا ينسحب الأمر على عدم الاكتراث بمساعدة المدنيين وحسب. الأمر خطير جدا, حين تمنع المساعدات . أضرب مثلا, اولئك الذين يقتاتون بفضل المساعدات الإنسانية العالمية نسبتهم 80% من الشعب الفلسطيني . يجب إحضار 300 شاحنة يوميا . اليوم يوجد 50 شاحنة يمكنها أن تمر يوميا .هذه الحال غير مقبولة إطلاقا “
على الرغم من مختلف الاتهامات الموجهة إليها تقول إسرائيل إنها تتعاون مع هيئات الإغاثة و تؤكد أنها تنظر بعين النقد إلى كل الشكاوى المرفوعة ضدها .