عاجل

تقرأ الآن:

معاناة صناّع السيارات جرّاء الأزمة الاقتصادية


مال وأعمال

معاناة صناّع السيارات جرّاء الأزمة الاقتصادية

الأزمة الاقتصادية تضرب قطاع صناعة السيارات بحدة، إذ أعلنت الشركة الألمانية أوبل، وهي فرع لشركة جنرال موتورز الأمريكية، أعلنت أن مبيعاتها العام الماضي سجلت تراجعا حادا نسبته أكثر من عشرة بالمئة مقارنة بعام ألفين وسبعة.

كما تراجعت مبيعات شركة بي إم دابليو الألمانية بأكثر من ستة وعشرين بالمئة الشهر الماضي مقارنة بالشهر ذاته من ألفين وسبعة.

وكانت مبيعات السيارات على الصعيد العالمي، ومن ضمنها مبيعات شركتي بي إم دابليو الألمانية ورونو الفرنسية تراجعت العام الماضي مقارنة بألفين وسبعة بأكثر من أربعة بالمئة.

شركة رونو الفرنسية والتي أعلنت من قبل عن تسريح العديد من موظفيها وإغلاق بعض مصانعها، أكدت من جانبها يوم الجمعة أن تخفيض مخزونها من السيارات غير المباعة سيكون على رأس أولوياتها لعام ألفين وتسعة.

في السياق نفسه شركة نيسان اليابانية هي الأخرى أعلنت يوم الخميس أنها ستلغي ألفا ومئتين من ضمن خمسة آلاف منصب عمل بمصنعها في مدينة سندرلاند شمال شرق إنكلترا، بعد أن شهدت مبيعاتها تراجعا حادا خلال الأشهر الأخيرة.

أما في كوريا الجنوبية فقد قامت شركة سانغيونغ بطلب وضعها تحت المراقبة القضائية لإعادة هيكلتها بعد رفض البنوك منحها قروضا مالية. ويأتي طلبها أملا في تجنب إعلان إفلاسها الذي بات وشيكا، مع توقع بلوغ خسائرها خمسة وخمسين مليون يورو العام الماضي.

المزيد عن: