عاجل

قررت المحكمة العليا لبلاد الباسك في بيلباوو، إغلاق ملف محاكمة رئيس حكومة الباسك /خوان خوسيه إيباريتشي/ ومنافسه الإشتراكي /باتشي لوبيز/ في قضية المفاوضات مع الإنفصاليين الباسك بين عامي ألفين وستة وألفين وسبعة
القرار إتخذه مجموعة من القضاة أجمعت على أن المحاكمة غير شرعية لعدم وجود جنحة أو ضحايا مباشرين وأن هدف المحادثات كانت وضع حد للعنف
القضية رفعتها مجموعة من الجمعيات المساندة لضحايا إعتداءات الإيتا ضد السياسيين الباسك الذين تفاوضوا مع منظمة الإيتا وذراعها السياسي المتمثل في حزب باتاسونا المحظور
المفاوضات بين السياسيين الباسك وحزب باتاسونا توقفت بسبب إعتداءات حركة الإيتا الإنفصالية على مطار مدريد عام ألفين وستة وهو الأمر الذي أدى برئيس الوزراء الإسباني ثاباتيرو، إلى إلغاء التهدئة مع إيتا، هذه الحركة التي تسببت في مقتل أكثر من ثمانمائة وعشرين شخصا على مدى أربعين عاما