عاجل

الرئاسة التشيكية للاتحاد الأوروبي تقع في فخ فنان تشكيلي من براغ. فالتشيكي دافيد تشارني أوهم السلطات التشيكية أن سبعة وعشرين فنانا أوروبيا شاركوا في إعداد لوحة فنية ضخمة لتزيين مدخل مقر المجلس الأوروبي في بروكسل قبل أن يعترف بأنه هو صاحب العمل الفني الاستفزازي والذي يمثل كل الصور النمطية عن مختلف دول الكتلة الأوروبية.
الفنان المحتال حول إيطاليا إلى ملعب كبير لكرة القدم في حين جعل من فرنسا مسرحا متواصلا للإضرابات. بلغاريا احتجت رسميا على هذا العمل الفني لتمثيلها بمرحاض تركي.
دافيد تشارني لفت إلى أنه يريد من خلال هذا العمل الفني أن يعرف إلى أي مدى يمكن لأوروبا أن تضحك عن نفسها مقدما اعتذاراته للحكومة التشيكية.