عاجل

ألمانيا الأقوى اقتصادياً في منطقة اليورو، والمصنفة كثالث قوة اقتصادية بعد الولايات المتحدة و اليابان، لم يشفع ذلك مجتمعاً، أن تدخل مرحلة الركود الاقتصادي ويتقلص ناتجها الداخلي مسجلاً تراجعاً لم يسبق له مثيل منذ سنوات

الاضطرابات الاقتصادية في قطاعات مختلفة أصبحت سيدة الموقف ، رغم الخطط العلاجية التي تعددت أسمائها ما بين الإنعاش إلى التحفيز وكلها تهدف إلى إنقاذ الاقتصاد الذي اهتز من جذوره

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أكدت وأمام البرلمان الألماني أن اقتصاد البلاد تأثر بشكل كبير إلا أنها واثقة من خروجه من أزمته الحالية أقوى من السابق ن بقولها:

“ لدينا الكثير من الأموال بين أيدينا، الكثير ، لكننا ننتظر اللحظة المناسبة ، بشكل متعمد لم نشارك في محاولة التغلب على بعضنا البعض على الصعيد الأوروبي ، نحن حقاً لا نحتاج أن نخاف مقارنة بدول أخرى “

تصريحات المستشارة الألمانية تأتي متزامنة مع إعلان أكبر البنوك التجارية في البلاد “دويتشه بنك” ، توقعاته بتكبد أكبر الخسائر للعام المنصرم

الأرقام المؤقتة التي نشرها مكتب الإحصاءات الفيدرالي الألماني أظهرت تراجعاً ملحوظاً في إجمالي الناتج الداخلي لعام 2008 مقارنة بعام 2007

وزير الاقتصاد مايكل غلوس رفض البحث في احتمال اتخاذ إجراءات إضافية ، بعد تبني خطة اقتصادية ثانية مفسراً ذلك بتعريض البنية الاقتصادية بأكملها للخطر