عاجل

ايرباص تبقى الشركة الأولى عالميا في صناعة الطائرات. فقد احتفظت الشركة بموقها أمام بوينغ الأمريكية خلال عام 2008. وقد عرف مستوى تسليم الطائرات رقما قياسيا جديدا. لكن 2009 تبدو سنة صعبة حسب مدير ايرباص، توم اينديرس الذي قال:

“دعوني أقدم الوضع كالتالي : في 2008، كما رأيتم، سجلنا رقما قياسيا في حجم تسليم الطائرات. سأكون فرحا للغاية إذا كنا قادرين على تسجيل حجم مماثل في 2009.”

خلال 2008، سلمت ايرباص 483 طائرة بفارق تجاوز 100 طائرة عن منافستها بويينغ. لكن مقابل هذا الرقم القياسي عرف مستوى الطلبيات تراجعا كبيرا بنسبة 42 في المائة مقارنة بعام 2007. السبب كان الأزمة التي مر منها قطاع الطيران.

التوقعات لعام 2009 لا تبشر بخير. فمُسيرو ايرباص يتوقعون أن يفوق عدد الطائرات المسلمة عدد الطلبيات ما يعتبر مؤشرا عن سوء الوضع. لكن ايرباص أكدت أنها واثقة ومستعدة لذلك.

من جانب آخر، أعلنت ايرباص أنها ستشارك في المنافسة المتوقعة لتعويض الطائرة الرئاسية الأمريكية الحالية. مدير الشركة أكد أن وعد باراك أوباما باختيار طائرة تحترم البيئة يمكن أن يُحقق بطائرة من نوع ايه 380.