عاجل

تقرأ الآن:

مدارسُ "الأونروا" تحت لهيب النيران الإسرائيلية


العالم

مدارسُ "الأونروا" تحت لهيب النيران الإسرائيلية

بعد إثنان و عشرون يوماً من بدئ العدوان الإسرائيلي على غزة، لا تزال الطائراتُ
الحربيةُ الإسرائيليةُ تحلِّق في سماءِ القطاع، نافثةً إلى جانبِ قذائفِ الدبابات صواريخاً تنهال على المدن الغزاوية تحت عنوان الرصاص المسكوب.

تصعيدٌ إسرائيليٌ هذا اليوم، دُمِّرت خلاله مدرسةٌ تابعةٌ لوكالة “الأونروا” في بيت لاهيا شمال القطاع كما استهدفت مناطق سكنية باستخدام أسلحة فتاكة.

مديرُ وكالةِ غوثِ وتشغيلِ اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” جون غينغ قال :

“بعد كل هذه الحوادث وغيرها، التي سُجلت طوال هذا النزاع و بعد الضمانات والتطمينات ، مرة أخرى هذا الصباح طفلان ، في مقتبل العمر ، خمسُ وسبعُ سنوات و هما بلا منازع أبرياء. كما أنهما أبرياء لأنهما بلا منازع قتلى”.

في ظل هذا الوضع الأمني المزي، يسجلُ وصولٌ محتشمٌ للمساعدات الإنسانية التي لا تَسْلم هي الأخرى من الصواريخ. صواريخُ أودت خلال أربعة أسابيع بحياة أكثر من 1200 شخص و ما يزيد عن 5300 جريح.