عاجل

زعيم المعارضة و الوزير الأول المعين مورغان تسفانيراي يعود إلى بلاده بعد غياب دام أكثر من شهرين.

إجتماع مرتقب بينه و بين الرئيس روبيرت موغابي و الغاية تقسيم السطلة بينهما.زعيم الحركة من أجل التغيير و الديمقراطية القادم من جوهانسبورغ قضى أسابيع طويلة في التنقل بين أوروبا و أفريقيا للدفاع عن حجته.

زيمبابوي الواقعة في الجنوب الشرقي من وسط القارة الأفريقية تفتقد إلى حكومة منذ مارس أيار من السنة الفارطة بسبب أزمة إنتخابية .
تسفانغيراي يقول إنه لن يجبر على إتفاق لا يرد على طموحات الشعب الزيمبابوي .لقائه مع موغابي هو ثمرة محادثات هراري .رئيس جنوب افرييقا “كغاليما موتلونتي “سيقود الإثنين وفدا من جنوب أفريقيا للتباحث مع طرفي النزاع من أجل التوصل إلى إتفاق للتوفيق بين رؤية موغابي و تسفانغيراي.