عاجل

شارك الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما أمس الأربعاء في إحتفال ديني في كاتدرائية واشنطن أقامته للمرة الأولى كاهنة، في أخر خطوة تقليدية لإحتفالات تنصيب الرئيس قبل تسلمه مهامه رسميا.

و في أول يوم عمل له في مكتبه في البيت الأبيض، خاض باراك أوباما غمار العمل الرئاسي، وكانت أولى قرارته تتعلق بمعتقل غوانتانامو، حيث أعطى أومر بتعليق محاكمات غوانتانامو لمدة مئة و عشرين يوما

البيت الأبيض أعلن الأربعاء أن الرئيس الأمريكي سيوقع اليوم مرسوما يقضي باغلاق المعتقل بحلول مطلع عام 2010

جونتان تورلي- أستاذ القانون في جامعة جورج واشنطن يعلق على القرار قائلا:

“ أعتقد أن أوباما بحاجة إلى إتخاذ هذه الخطوة. إنه بحاجة إلى أن يظهر للعالم أنه لا يسلك نهج جورج بوش، و أنه سيتوجه إلى العودة بهذا البلد إلى سيادة القانون. إنها مهمة للغاية ولحظة حاسمة “

وقد تزامن تدخل أوباما السريع في مسألة غوانتانامو مع عمل دبلوماسي بخصوص السلام في الشرق الاوسط ، حيث إتصل بزعماء إسرائيل ودول عربية، وتعهد بالمشاركة الفاعلة وبالمساعدة في تثبيت وقف إطلاق النار في قطاع غزة

ويتوقع أن يعين أوباما قريبا مبعوثا إلى الشرق الاوسط ، ويعتبر السناتور السابق جورج ميتشل مرشحه الأبرز للمهمة.

هذا و قد أدى الرئيس الأميركي باراك أوباما اليمين الدستورية مرة ثانية مساء أمس الاربعاء، بعد أن إرتكب خطأ الثلاثاء خلال أدائه القسم، الذي ينص عليه الدستور، حسب ما أعلن البيت الأبيض.