عاجل

تقرأ الآن:

قطاع التكنولوجيا يعاني من الأزمة الاقتصادية


مال وأعمال

قطاع التكنولوجيا يعاني من الأزمة الاقتصادية

الأزمة الاقتصادية العالمية تضرب قطاع التكنولوجيا في آسيا بشدة. إذ سجلت شركة سامسونغ الكورية والرائدة في صناعة رقاقات الذاكرة الإلكترونية وشاشات التلفزة المسطحة أول خسارة فصلية لها وذلك بأكثر من اثني عشر مليون يورو في الفصل المالي الأخير من العام الماضي.

كما توقعت إدارة عملاق الصناعة الإلكتروني الياباني سوني أن تخسر أكثر من ملياري يورو هذا العام.

قال هاوارد سترينغر وهو أحد المدراء التنفيذيين في سوني:
“هذا أسوأ توتر اقتصادي رأيته في حياتي. ركود اقتصادي.. لا نستطيع أن نسميه توترا، ولكنه يوتر الأعصاب. توقعنا أرباحا كبيرة في أكتوبر ولكننا أخطأنا”.

أما في الولايات المتحدة فقد أعلنت إدارة عملاق البرمجيات مايكروسوفت عن إلغاء خمسة آلاف منصب عمل على مدى الثمانية عشر شهرا القادمة بعد تراجع مبيعاتها من برامج ويندووز في الفصل المالي الأخير من العام الماضي.

وفي ألمانيا، أعلن عملاق صناعة الرقاقات الإلكترونية إنفينيون عن إلغاء ما بين خمسة آلاف وستة آلاف منصب عمل.

كما سجلت شركة نوكيا الفنلدنية لصناعة الهواتف المحمولة تراجعا لأرباحها بنسبة سبعين بالمئة، في الفصل المالي الأخير، مقارنة بالفصل نفسه من عام ألفين وسبعة.

لكن شركة غوغل عملاقة محرك البحث في الإنترنت شذت عن القاعدة بإعلانها عن ارتفاع عائداتها في الفصل المالي الأخير.