عاجل

تقرأ الآن:

الغموض يلفّ جريمة حضانة الأطفال في بلجيكا


العالم

الغموض يلفّ جريمة حضانة الأطفال في بلجيكا

البلجيكيون، وتحديدا سكان بلدة ديندرموند التي شهدت جريمة دار الحضانة ما زالوا تحت وقع الصدمة. عشرات المواطنين حضروا مع أبنائهم أمس إلى دار الحضانة حيث قتل ثلاثة أشخاص بينهم طفلان، ليعبّروا عن حزنهم .

وللتضامن أكثر مع عائلات الضحايا، قرر أهالي البلدة المفجوعة الواقعة شمال غرب بلجيكا تنظيم مسيرة خاصة اليوم.

فالجريمة التي روعتهم مازال يسودها الغموض حتى الآن في ظل معلومات شحيحة عن دوافع الجاني. لا يعرفون سوى أنه شاب في العشرين من العمر، اسمه كيم، فقد وظيفته منذ مدة قصيرة، اعتقلته الشرطة لكنه ما زال يلتزم الصمت مع المحققين.

وحول هذا الشأن قال المدعي العام في ديندرموند : “لا نعرف أي شيء عن ما دفعه أو حرّكه لارتكاب الجريمة. لا نعرف أيضا لماذا أتى إلى هنا، تحديدا إلى دار الحضانة هذه، فهو لا يسكن بالقرب منها”.

الجاني كان بحوزته سكين وفأس صغيرة ومسدس مزيّف لحظة اعتقاله، كما قالت السلطات التي لم تعلّق على ما تناقلته وسائل الاعلام حول فرضية أن كيم كان يلعب في الجريمة دور شخصية “جوكر” القاتل في أفلام باتمان.